السبت، 30 أبريل، 2011

الزرافة

 
الزرافة (من السريانية ܙܵܪܝܼܦܵܐ) حيوان لايوجد الا بقارة أفريقيا. وهي أطول حيوان في العالم. وهي حادة السمع والبصر وتصل سرعتها إلى 48 كلم في الساعه. وتعيش 20-25 عاماً ولكن قد تعيش 28 عاماً في الأسر.ولازرافة تنتمي إلى فصيلة الزرافيات التي لم يبق من أنواعها على قيد الحياة سوى الزرافة والأكاب.

التطور والتصنيف العلمي
أفادت دراسة جينية نشرت في مجلة <<BMC Biology>> ان الزرافة ليست صنفا واحدا بل ستة أصناف، ويناقض هذا الاستنتاج التصنيف الحالي القائم على اعتبار الزرافة صنفا واحدا يقسم إلى أصناف فرعية. وتلفت الدراسة الانتباه إلى فروق في لون الشعر للزرافة التي تقطن جنوبي الصحراء الأفريقية. وقد اهتدت الدراسة إلى الصنفين الفرعيين الذين يقطنان في مناطق متقاربة، وقال ديفيد براون وهو رئيس الفريق الذي أجرى البحث انه بالرغم من عدم وجود عوائق طبيعية تمنع اختلاط الصنفين إلا أن ذلك يحصل بفعل عوامل متعلقة بالبيئة أو عوامل ذات علاقة بالفصل الجنسي. وتعتبر هذه النتائج مثيرة للاهتمام لان الزرافة حيوان كثير الحركة والتنقل حيث كثيرا ما تنتقل لمسافة 50-300 كم مما يعني احتمال اللقاء بأصناف مختلفة. ولفت براون الانتباه إلى ان نتائج الدراسة تسلط الضوء على بعض الاضناف التي توشك على الانقراض من أجل المحافظة عليها، وقد شهد العقد الأخير انخفاض عدد الزرافات بنسبة 30 في المئة بحيث لا يتجاوز عددها الآن 100 ألف. بعض المعلومات على الزرافة يبلغ طول قرون الزرافة 5 انشات ورغم إن رقبة الزرافة طويلة إلا أنها تحوي على سبعة فقرات فقط وهذه السبع قرت لا تساعدها على شرب الماء ألا بعد فتح الأرجل الأمامية لزرافة ولأكن هذا العدد القليل من الفقرات يسعد الزرافة على الوصول السهل والثابت إلى أعالي الأشجار لأكل الأوراق بلسانها الطويل الذي يبلغ 16 أنش ويبلغ طول الزرافة 10 ياردات وطبعا هذا الطول الكبير يجب أن يكون للزرافة قلب كبير جدا لكي يضخ الدم إلي اعلي ارأس ويبلغ وزرن قلب الزرافة إلى 25 رطل ما يعادل 11 كلغ ولولا وجود قلب بهذا الحجم لأصيبت بالإغماء كلما رفعت رقبتها إلى أعلى.

التشريح والتشكل
وعلى الرغم من أن وزنها قد يصل إلى 2000 رطل أو أكثر وتنمو إلى ارتفاع أكثر من 18 قدماً، فلدى الزرافة 7 فقرات فقط في عنقها وهو العدد المعتاد بالنسبة للثدييات ومنها الإنسان. قلب الزرافة كبير جداً ويمكن أن يصل وزنه إلى 25 رطلاً (أكثر من 11 كلغ) وقادر على ضخ 16 جالوناً من الدم في الدقيقة، فإذا لم يكن قادر على الضخ بهذه القوة لن يتمكن الدم من التغلب على الجاذبية الأرضية ليصل إلى الرأس والذي يبعد عن القلب مسافة 10 أقدام. الوريد الوداجي به سلسلة من الصمامات والأوعية الدموية التي تعمل على إبطاء تدفق الدم إلى المخ عندما يكون رأس الزرافة على الأرض وإلا عانت من أزمة حادة. عندما ترغب في الأكل من الأرض أو الشرب، بسبب طول رقبتها يجب أن تباعد بين ساقيها الأماميتين (حيث انهما أطول من الخلفيتين) حتى تخفض رأسها. عندما تجري فهي تحرك كل من الساقين من نفس الجانب في نفس الوقت، وهي سريعة جداً لدرجة أنه في حالة سباق لا يستطيع فرس اللحاق بها ولكنها بسبب صغر حجم رئتيها أن تجاري المطاردات الطويلة.

القرون
يوجد لكل من ذكر وأنثى الزراف فوق الرأس زوج قصير من القرون المغطاة بالجلد ويوجد لبعض الأنواع قرن واحد صغير بين العينين.

الأرجل
رجل الزرافة طويلة ورفيعة إلا أنها قوية مما يمكن الزرافة من العدو السريع حيث تصل سرعتها إلى 45 كم\س.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق